أخبار عاجلة

مبعوث جزائري في ملف الصحراء ومحاولة انقلاب على شنقريحة وتبون ودعاية جزائرية كاذبة بقصف أقمار صناعية.

لازالت الجزائر تهرب عن ازمتها الداخلية المستديمة بتشتيت الانظار نحو الخارج ،ويلعب وزير خارجية بوتفليقة رمطان لعمامرة هذا الدور ،حيث بادر في اليومين الماضيين تحت مسمى قرار لتبون بتعيين مبعوثين خاصين كلهم من مرحلة بوتفليقة وماقبلها، واختار منهم مبعوث سماه بمكلف بملف الصحراء المغربية ،ولم ينتبه لعمامرة والعسكر انهم بهذا التعيين يعلنون عن فشل كل ماقاموا به لاستمالة الامم المتحدة والاتحاد الافريقي، ويرسمون ماقاله السيد عمر هلال بأن ملف الصحراء أغلق نهائيا، فتعيين مبعوث معناه فشل جزائري في نزاع الصحراء بعد 46 سنة من مناورات الكابرانات ضد المغرب ،وتلتقي هذه الاحداث مع معلومات دقيقة تشير الى ان حربا كبيرة تدور وسط أجنحة الجيش الجزائري ،حرب عرفت اربع محاولات اغتيال لشنقريحة وهي مدبرة من جناح قايدي الذي يوجد وراءه مدين وخالد نزار اللذان باتا مقتنعان ان استمرار شنقريحة وتبون في رأس سلطة الواجهة بات يجلب لهما المخاطر ،ومقابل ذلك، تستمر دعاية الكابرانات في الكذب على الجزائريين حيث نشرت الصحف العسكرية معلومات كاذبة عن منظومة صواريخ س 500 وقالوا ان الجزائر تستعد لاستلامها،وهي معلومات كاذبة مادامت روسيا تنفي ذلك ،ويبدو من خلال هذه المعلومات الكاذبة ان القمرين الصناعيين المغربيين باتا يحاصران كل تحركات الكابرانات ،فصحف العسكر تتحدث عن منظومة لن تدخل سوق الأسلحة الا في 2030، و الكابرانات يتحدثون عن قصف مزعوم للاقمار الصناعية ،وهي معلومات تكشف بوضوح عن اضطراب كبير في سيكولوجية الحاكمين في الجزائر .

عن ذ.عبد الرحيم المنار السليمي

شاهد أيضاً

لماذا لجأت الجزائر إلى جنوب إفريقيا لتسليح البوليساريو ؟هل يمدد الناتو حمايته إلى سبتة ومليلية

الموضوع الأول :في سعي الجزائر لتسليح البوليساريو فاوضت مجموعة من القوى كروسيا وتركيا الا أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.