أخبار عاجلة

نهاية أوهام إعادة مباراة الجزائر والكاميرون وهذه شروط السعودية لاحتضان الجزائر للقمة العربية

الموضوع الأول :
جدل كبير خلفته المباراة الفاصلة المؤهلة لمونديال قطر 2022 التي جمعت بين المنتخبين الجزائري والكامروني والتي كانت نتيجتها لصالح الكامرونين ؛ وهذا ماخلف استياء في صفوف الجزائرين شعبا وحكومة وتم إتمام حكم المباراة على أنه انحاز للطرف الثاني ؛ علي حساب منتخبهم مما جعل الاحاد الجزائري للعبة يطعن في نتيجة المباراة لدى الفيفا ؛ هاته الأخيرة اصدرت مؤخرا قرارها الاخير تأسفت فيه عن تقديرات الجزائرين الذين اعتقدو أن الحكم قرارته أثرت بشكل سلبي على مجريات اللقاء ؛ وراهن حكام المرادية كثيرا على هاته النتيجة وبرروا كثيرا قرار الفيفا فذهبوا بعيدا الي حد اعتبار الفيفا لا ترغب في مشاركة الجزائر مخافة رفع العلم الفلسطيني في الملاعب القطرية ؛ وللتغطية على الحراك الجزائري بالديار الأوروبية اوصوا موظفي السفارات والقنصليات بتلك الدول بالاحتجاج أمام مقر الفيفا في سابقة من نوعها ؛ وهذا ماجعل صحفي فرنسي يؤكد أنا السلطات الجزائرية عاملت المواطنين كاغبياء؛ وتساءل كيف جعل الكابرانات الشعب يؤمن بإعادة المباراة.
في حين أن هذا ماهو سوى صراع الاجنحة بالجارة الشرقية.

وهنا تظهر مشروعية سؤال مهم مفاده هل جنرالات الجزائر منحوسين لهاته الدرجة ؟ بحيث لاقمة عربية انعقدت ولا ألعاب نظمت ولا تأهل المنتخب للمونديال تحقق.

الموضوع الثاني:
تنظيم القمة العربية هاجس لازال يشغل بال الكابرانات في ظل المتغيرات التي عرفها المنتظم الدولي إقليميا ودوليا ؛وكذا العزلة آلتي يعيشها النظام الجزائري في محيطه ؛ لكن هناك أنباء تفيد بأن العربية السعودية دخلت في عمل دبلوماسي ؛ واوصت جناح تبون بضرورة المصالحة مع المغرب لأنه أصبح قوة إقليمية وله تأثير داخل جامعة الدول العربية ولايمكن انعقاد الدورة دونه ؛ وفي حالة انعقادها فتكون التمثيلية في حدها الأدنى ؛ وبالتالي فما يروج عن زيارة مرتقبة لتبون للسعودية فهو مرتبط بالتغير الذي سيطرأ على رأى الجزائر من المغرب.
وهناك مجموعة من التقارير أكدت أن المغرب هو الرابح من الازمة المفتعلة ولهذا فالكابرانات في عزلة بسبب حسابات خاطئة.

عن ذ.عبد الرحيم المنار السليمي

شاهد أيضاً

تبون يمتنع عن العزاء بسبب موقف الإمارات في ملف الصحراء …إسرائيليون يتونس _ماذا يقول لعمامرة؟

الموضوع الأول :العلاقات الإماراتية المغربية المتقاربة أرخت بظلالها على مراسيم العزاء في وفاة الشيخ خليفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.