أخبار عاجلة

ماذا وراء منع الإعلام المغربي بالجزائر ؟وأين اختفت حرب البوليساريو مع انطلاق المناورات؟

الموضوع الأول :
بعد الإستقبال الذي خصص للوفد المغربي المشارك في ألعاب البحر الأبيض المتوسط بوهران ؛ تم احتجاز الوفد الصحفي المرافق وهنا نتساءل لماذا هذا السلوك ؟
مثل هاته السلوكات لم تقع حتى في فترة الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي .
هذا الفعل يمكن تصنيفه كعدوان وميز عنصري في حق المغاربة علي اعتبار أنه سمح لباقي الوفود الدخول. وهنا سقط الكابرانات في فخ الاصطدام مع اللجنة المسؤولة عن الألعاب المتوسطية .
هذا دليل على أن ذلك الاستقبال كان مجرد بهرجة مصنوعة من طرف الكابرانات لأنه سبق لخالد نزار عبر موقعه أن حذر من دخول المغاربة لمحاربة الجوسسة ؛ اذن هو من يحكم الجزائر.
ونقول لهم هل لصحفي رياضي القدرة على التجسس؟ وعلى ماذا سيتجسس؟
أم أنهم يخافون أن ينقلوا الواقع الذي تعيشه وهران ؟ واذا كان كذلك هل باقي الصحافيين من البلدان الغربية لا يمكنهم القيام بذلك؟
اذن خلاصة القول الكابرانات خافوا من نشر حقيقتهم وفضح اكاذيبهم.

الموضوع الثاني :
البوليساريو وصلت 566 حول حرب من مخيلتهم تدور رحاها في أقاليمنا الجنوبية وخصوصا منطقة المحبس ؛ الا أن ما يفند اكاذيبهم هو إجراء مناورات الأسد الإفريقي بقطاع المحبس تشارك فيه الولايات المتحدة الأمريكية القوة التي تقود العالم ؛ وهنا يطرح سؤال جوهري هل يمكن للولايات المتحدة الأمريكية أن تشارك في مناورات عسكرية في منطقة ملتهبة تهدد سلامة جنودها؟
هل يمكن لقوة مجهزة باحدث الأسلحة وتكنولوجيا الرصد أن تمر عليهم معلومة كالتي في البلاغ ؟
اذن تبين بالملموس كذب الميليشات في الجزائر الجنوبية.

عن ذ.عبد الرحيم المنار السليمي

شاهد أيضاً

لماذا لجأت الجزائر إلى جنوب إفريقيا لتسليح البوليساريو ؟هل يمدد الناتو حمايته إلى سبتة ومليلية

الموضوع الأول :في سعي الجزائر لتسليح البوليساريو فاوضت مجموعة من القوى كروسيا وتركيا الا أنها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.