أخبار عاجلة

النظام العسكري يسيء للألعاب المتوسطية وغاز الجزائر يصل المغرب وشنقريحة يدشن موسم الحرائق

الموضوع الأول :
اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط تنتقد و توبخ الجزائر على أخطاءها و هفواتها التنظيمية للدورة الحالية من الألعاب المقامة بمدينة وهران . وذلك من خلال رسالة قاسية الأسلوب شديدة اللهجة توصلت بها الجزائر من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط ، تنتقد فيها كل الجوانب التي فشلت الجزائر في تدبيرها أو توفيرها لضمان سيرورة الألعاب المتوسطية بالشكل المقبول ، و هو ما لم تنجح فيه الجزائر حسب رسالة التوبيخ للجنة الدولية .
حيث اللجنة الدولية عددت مجموعة من الإختلالات شابت الألعاب الحالية .
أولها حفل الإفتتاح الذي لم تكن له أي صلة بالألعاب المتوسطية بقدر ما كان رسالة يغلب عليها الطابع السياسي لتسويق الخارجي ، و تم توضيفه كمنصة لإيصال برقيات سياسية عبر بثر خريطة بعض الدول المتوسطية التي تتسم علاقاتها بالتوتر مع الجزائر .
وثاني الأخطاء التنظيمية حسب رسالة اللجنة الدولية ، سجلت في فشل الجزائر و عدم مقدرتها على توفير برنامج نقل و لوجستيك يليق بالحدث ، و هو ما وقف مانعا في وصول قرابة 50 ضيف من كبار الشخصيات لملعب حفل الإفتتاح الرسمي ، مع تركهم محتجزين وسط عامة الجماهير قرب أبواب الدخول لساعات طويلة ، مع تسجيل غياب حافلات نقل بعض الوفود الرياضية و الحالة المهترئة للبعض الأخر .
الرسالة التوبيخية حملت عتاب شديد اللهجة على حادث طرد بعض الوفود الصحفية التي تحمل إعتماد رسمي من اللجنة الدولية لألعاب البحر الأبيض المتوسط دون سبب واضح أو تبرير مقنع .
الرسالة تطرقت لمسألة غياب المتطوعين و كذلك الماء الصالح للشرب و مياه المراحيض و الحمامات بالإضافة للوجبات الغدائية .
الرسالة تطرقت لضرورة تدارك نقص ملاعب التداريب في كل الرياضات المدرجة في هذه الدورة ، و الغياب الشبه تام للتجهيزات الرياضية .
في خاتمة الرسالة اللجنة الدولية عبرت عن صدمتها من كثرة السلبيات التي سجلت منذ بداية الألعاب ، و تطالب من اللجنة المنظمة الجزائرية الإعتذار عن كل ما سبق تسجيله من طرف مشرفيها و مراقبيها .

الموضوع الثاني :

إسبانيا تبدأ الضخ العكسي للغاز من محطات التحويل جنوب الأندلس نحو المغرب.
العملية التي كانت مستحيلة حسب الدراسة التي اعدتها خاصة كلفها تبون ؛ أكدوا له أنه لا يمكن إعادة تشغيل الأنبوب بشكل معاكس ؛ واسبانيا بحكم معرفتها لسيكولوجيكة الكابرانات طمنتهم انها لم تورد المغرب الغاز الجزائري .

الموضوع الثالث :
يبدوا أن شنچريحة بدأ مبكرا في الحرائق هذا العام ؛ ففي فترة الألعاب المتوسطية بوهران نشبت مجموعة من الحرائق في مدن جزائرية مختلقة لم تسلم منها حتى الجزائر العاصمة ؛ وبذلك فهو مستمر في هوايته منذ 1993 وذلك حسب شهادة احد ضباطه( الحبيب سويدية).

عن ذ.عبد الرحيم المنار السليمي

شاهد أيضاً

غاز من إسبانيا للمغرب تصفه الجزائر بمجهول المصدر -هذا ما تخطط الجزائر لموريتانيا

الموضوع الأول :يتضح أن الإعلام الغربي و الإسباني خاصة يتخذ أبواق الكابرانات اضحوكة ؛ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.